أنت هنا: الصفحة الرئيسية المركز الاعلامي خرائط لمواقع المنسقيات في الولايات حوارات حوار مع قائد معسكر الدورة التجريبية لمجندات الخدمة الوطنية

Download Template for Joomla Full premium theme.

Deutschland online bookmaker http://artbetting.de/bet365/ 100% Bonus.

Online bookmaker bet365

حوار مع قائد معسكر الدورة التجريبية لمجندات الخدمة الوطنية

Share this post
FaceBook  Twitter  Mixx.mn     

د.مقدم حقوقي: رحاب عبدالعظيم الحسن اضطررنا الي تخفيض الجرعة العسكرية الي 25% وهو يصب في اطار استراتيجية المرأة بالخدمة الوطنية

اكتساب المهارات الجديدة والافكار الجديدة هي امور لا يمكن تجاهلها في اطار التقييم الكلي لمعسكرات الخدمة الوطنية.. رغم خفة ورشاقة التدريب العسكري ورغم مطالبتهن باخضاعهن للتدريب فنحن نرفض الاستجابة لرغبة المجندات اذ اننا ملزمون بالتقيد حرفيا بقرارات القومسيون الطبي الخاص بالخدمة الوطنية.. دخلت الي الشرطة عبر البوابة القانونية فكانت ضمن الدفعة 51 جامعيين درست القانون بجامعة النيلين وتخرجت ايضا في كلية الشرطة وحازت على صفتين هما صفتا القانوني والشرطي وطلبت المزيد من التخصص في جامعة افريقيا العالمية حيث نالت دبلوم الدعوة والاعلام فحازت بذلك لقبا ثالثا قانونية وشرطية واعلامية كما نالت ايضا شهادة المعادلة مما اهلها للوقوف ممثلة للشرطة في المحاكم.. لم يهدأ ولعها بالعلم فانكبت بحثا عن المشكلات الاجتماعية والشرعية والقانونية التي تحيط بمجتمعها ولما تنامت ظاهرة اطفال الانابيب وسط المجتمع السوداني الت على نفسها تكييف الظاهرة الاجتماعية في اطار قانوني وشرعي واسهمت ببحث علمي رصين حول اطفال الانابيب بين الشريعة والقانون وارتحلت الي قاهرة المعز لتعزيز بحثها النادر نسبيا والتقت بفقهاء واخصائيين ونالت على اثر ذلك درجة الماجستير ولم تضع القلم الا قليلا فانكبت مجددا لتقديم بحث الدكتوراة والذي اختارت له عنوان القوانين والبرامج الاصلاحية واثرها على النزيل وله ارتباط بمجالها المهني والقانوني حيث تعمل بادارة السجون حاليا.. صحيفة مهيرة الاصدارة الخاصة بتخريج الدورة التجريبية لمجندات الخدمة الوطنية التقتها باعتبارها قائدة ذات خبرة في مجال تدريب مجندات الخدمة الوطنية التقتها بمقر المعسكر بمركز الطفل باللاماب وكانت لنا معها هذه الدردشة..  في السابق كانت الامور تختلف كليا تقريبا فالمعسكرات مغلقة ومحددة اما الان فنحن نخوض لاول مرة تجربة الدورة المفتوحة والمختلطة في ان واحد ومعنى المختلطة انها تجمع بين فصيلين هما المرأة العاملة والخريجات اللائي لم ينخرطن بعد في الحياة العملية.. فالتجارب الاولى او السابقة كانت تأخذ بعين الاعتبار التدريب العسكري ونعطي جرعة عسكرية مناسبة للمرأة بالاضافة الي البرامج المصاحبة للتدريب من برامج تربوية وثقافية واجتماعية فالوقت كان اكبر والتحكم في البرامج كان اكثر مرونة لاننا نستطيع ان نطوع ما لدينا من وقت في تكثيف الجرعات التدريبية وتنويعها..  الان نحن نخوض تجربة جديدة لاول مرة فنحن الان المعسكر محدود جدا من حيث عدد الايام ومن حيث عدد الساعات كما اننا ايضا نخوض تجربة جديدة في المنهج الذي يعول على تقليل الجرعة العسكرية وتكثيف الجرعات الثقافية والتربوية ومع الوقت المحدود فاننا اضطررنا الي تخفيض الجرعة العسكرية الي 25% وهو يصب في اطار استراتيجية المرأة بالخدمة الوطنية واعتقد اننا فقط نقدم تمارين رياضية في اطار التربية البدنية العسكرية وتمارين بيادة في اطار عملية الضبط العسكري مثل الوقوف في حزية او حركات صفا وانتباه وهي مناسبة للاستراتيجية الجديدة ومناسبة لما هو متاح من وقت..  اشعر ان المجندات السابقات ستكون استفادتهن اكثر لانهن حظين بوقت اكثر اما الان فلا اقول ان الفائدة اقل بل مختلفة نوعا ما فالفوائد من معسكرات الخدمة الوطنية لا يمكن حصرها بما تناله المجندة من تدريب عسكري فقط فالارتباط بعلاقات جديدة امر مهم للغاية وكذلك اكتساب المهارات الجديدة والافكار الجديدة هي امور لا يمكن تجاهلها في اطار التقييم الكلي لمعسكرات الخدمة الوطنية..  بالنسبة لدي فان الاشراف على معسكر مغلق هو اقل جهدا من الاشراف على معسكر مفتوح بل ومختلط فنحن في الادارة العسكرية نبذل جهدا مضاعفا بمرات عديدة من اجل رفع درجة الانضباط داخل المعسكر وفي وقت محدود لا يمكن فرض الاراء العسكرية التي تحتاج اصلا الي فترة انقطاع عن الحياة المدنية ومشاغل الحياة اليومية لتمرين الجسد والنفس على برنامج يومي معروف يبدأ من قبل صلاة الصبح وهذا طبعا ما نفتقده في البرنامج المفتوح ونعاني من ضبط الحضور المبكر للمعسكر لان المجندات يسكن في اماكن مختلفة وهناك مشكلة مواصلات عامة ولا يوجد مثلا نقاط تجميع في المواقف الرئيسية لنقل المجندات كما ان مشكلات المرأة العاملة تختلف عن مشاكل الخريجات اللائي هن في بداية مشوارهن للبحث عن فرص عمل فالمرأة العاملة مثلا لديها اسرة ولديها اطفال وعلاقات اجتماعية اكثر الزاما مما يعرضنا يوميا لحالات غياب لا يمكن القفز حولها او منعها فهي امور طبيعة عندما نتعامل مع امرأة تعيش في مجتمع سوداني متماسك وبالطبع مشاكل الخريجة اقل بكثير جدا..  هذه تجربة ويمكننا من خلال الملاحظات العامة ان نطور اسلوب واهداف وبرامج المسعكرات المفتوحة بما انها اصبحت جزء من استراتيجية الخدمة الوطنية لاسباب مختلفة فمثلا يمكن فصل معسكرات المرأة العاملة من الخريجات واتاحة وقت اكبر يمتد من اربعة الي ست اسابيع مثلا واقامة نقاط تجميع في مناطق رئيسية لتقليل فاقد الوقت في المواصلات العامة وهذا طبعا مرتبط اكثر بتكاليف تشغيل المعسكرات وقدرتنا على توفيرها..  نحن مقسمين السرايا الي اربع منها ثلاث سرايا لائقة وتتوزع بين 75-75-76 وهناك سرية خاصة بالفئة ج وهي مصنفة طبيا غير لائقة وتبلغ84 مجندة وهن لا يمكن تدريبهن عسكريا رغم خفة ورشاقة التدريب العسكري ورغم مطالبتهن باخضاعهن للتدريب ونحن هنا نتقيد حرفيا بقرارات القومسيون الطبي الخاص بالخدمة الوطنية..  لدينا مشروعات اجتماعية مثل حملة اصحاح البيئة التي نفذت باللاماب حيث مقر المعسكر وزراعة الاشجار وهي مساهمة من الخدمة الوطنية في اشاعة ثقافة التشجير تظليل الطرقات الرئيسة والفرعية وهي ايضا تعبر عن مدى انفتاح مجندات الخدمة على المجتمع المحلي وتنمي في المجندة المبادرة الاجتماعية والمسؤولية الاخلاقية تجاه الاخرين..  بصراحة لا يوجد لدينا غياب نهائي او بالاحرى ليس لدينا حالات هروب بالمعنى العسكري للكلمة فكل المجندات سواء العاملات او الخريجات انخرطن في المعسكر برغبة كبيرة جدا وحماسية جدا ويوميا تتزايد حالات الحماسة والرغبة لما وجدنه فعلا من فوائد جمة من المعسكر  المجندات شاركن بفعالية في مسيرة نصرة القوات المسحلة وكانت مناسبة لاظهار الحس الوطني لديهن وتعزيزه بالمشاركة الفاعلة وكانت لفتة بارعة منهن في هذا الاتجاه فهن اليوم جزءا من القوات المسلحة..  رغم ان فترة التدريب العسكري لا تتعدى الساعتين فنحن وجودنا يستمر طوال اليوم من خلال تعزيز درجة الانضباط ومراقبة المجندات خلال برامج اليوم من محاضرات او تنمية مهارات فنحن نكون معهن لغاية نهاية اليوم من اجل انجاح الدورة واعتقد انها دورة ناحجة بالمقاييس الخاصة بها واهدافها التي صممت من اجلها..

 الخدمة الوطنية السودان     
شروط الاستخدام | سياسة الخصوصية
               الرؤية | الرسالة
اتصل بنا | شارك برأيك | خريطة الموقع |
شروط وأحكام  | إخلاء المسؤولية      
آخر تحديث للموقع تم بتاريخ: 25/01/2016 12:50

النشرة البريدية >>